ننتظر تسجيلك هنا



إضافة رد
  #21  
قديم 10-20-2019, 01:59 PM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي



﴿الذي يراك حين تقوم ۝ وتقلبك في الساجدين﴾

يراك في هذه العبادة العظيمة، التي هي الصلاة، وقت قيامك وتقلبك راكعًا وساجدًا.. خصها بالذكر؛ لفضلها وشرفها، ولأن من استحضر فيها قرب ربه خشع وذل وأكملها، وبتكميلها يكمل سائر عمله، ويستعين بها على جميع أموره.

• السعدي -رحمه الله-

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 10-25-2019, 07:12 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي

القُـــرآن حجـــةٌ لكَ أو عليك..

قال الحسنُ البَصريُّ رحمه الله:

« قُـــرَّاءُ القُــرآنِ ثلاثةُ أصنافٍ:
• صنــفٌ اتخذوه بِضاعةً يأكلون به.

• وصنــفٌ أقاموا حُروفَه وضيَّعوا حُدودَه، واستطالوا به على أهلِ بلادِهم، واستدرُّوا به الوُلاة، وقد كَثُرَ هذا الضَّرْبُ من حملةِ القرآن ـ لا كثَّرهم الله ـ .

• وصنــفٌ عَمَدوا إلى دواء القرآن فوضعوه على داء قلوبهم، فركَدُوا في محاريبهم، وحَنُّوا في بَرانِسِهم¹، واستشعروا الخَوف، فارتَدَوُا الحُزن،
فأولئك الذين يَسقِي اللهُ بهم الغيث، ويَنصُر بهم على الأعداء، والله لهؤلاء الضَّرب من حملةِ القُرآن أعَـزُّ من الكبريتِ الأحمَر² »

[ ابن الجوزي في «العلل » ١/١١٠]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)البرنس: كلّ ثَوبٍ رأسُهُ مُلتَزِقٌ به.
(2) الكبريتُ الأحمَر: الذهبُ الخالِص.


مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 10-25-2019, 07:13 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي

إلى أين يتجه القرآن؟

يقول تعالى عن القرآن: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ} [الشعراء: 192 - 194]


إن الله يرسخ في وجدان النبي صلى الله عليه وسلم أن القلب هو مستهدف القرآن، وأن القلب هو الذي – على الحقيقة- يتلقى القرآن، وليست الآذان. فقلب لم يجد من أثر القرآن شيئا ماتلقاه صاحبه بعد، ولو كان أحفظ الناس لألفاظه.
إن من شأن القرآن أن يكون ربيع القلوب ونور الصدور، فأين آثار ذلك الربيع؟، إن لم تجدها فاعلم أنك استقبلت القرآن بجوارحك لا قلبك.


د. شريف طه يونس

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-26-2019, 08:04 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي

الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين!!

ينبغي للمسلم أن يَثْبُت، ويتشبَّت بدينه أكثرَ فأكثر في ظلِّ هذه الفتن؛ فعواصفُ الشهوات والشُّبُهات في تنامٍ، وهي جاذبة لأصحاب القلوب الضعيفة والعقول الفارغة جذْبًا قويًّا، بل وتُيسِّر عمل الحاقدين على هذا الدين في تشويهه واستمالة الناس إليهم، وصرفهم عن تعلُّمه والإقبال عليه؛ لأن من تعلَّم دينَه حقَّ التعلُّم فلن يضيره ما يَحِيكه أصحابُ تلك الفتن في هذا الباب، حتى ولو بقي وحدَه، قال صلى الله عليه وسلم لحذيفة بن اليمان: ((فاعتزِلْ تلك الفِرَقَ كُلَّها، ولو أن تَعَضَّ على أصل شجرة))، وقال ابن مسعود رضي الله عنه: "الجماعةُ ما وافقَ الحقَّ، ولو كنتَ وحدَكَ"، وعن الفُضيل بن عياض رحمه الله قال: "عليك بطريق الهدى وإنْ قلَّ السالكون، واجتنب طريق الرَّدى وإنْ كثُر الهالكون".

فالمسلم العاقل يلزمه الحِيطة في دينِه من أصحاب الغيِّ والضلال؛ لأن الطريق المستقيم واحدٌ، ودخول الجنة لا يتأتَّى إلا بالسير عليه؛ فعن عبداللهِ بن مسعود رضي الله عنه قال: خطَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خَطًّا بيده، ثمَّ قال: ((هذا سَبِيلُ الله مُسْتقِيمًا))، وخَطَّ عن يمينه وشِماله ثمَّ قال: ((هذه السُّبُل، ليس منها سَبِيلٌ إلَّا عليه شيطان يدعُو إليه))، ثمَّ قرأ: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ﴾ [الأنعام: 153].

(أبو الحسن هشام المحجوبي ووديع الراضي) باختصار

#معارج_اليقين
#مقتطفات
مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 10-28-2019, 08:37 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي


ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)


كلُّ كتابٍ يبدأ قائلهُ باعتذارٍ عن التقصير .. إلا كتاب الله ﷻ !! فقد بدأ فيه بالتحدّي
﴿ الم .. ذلك الكتاب لا ريب فيه ﴾

روائع القران


إذا عُـمِّـر قلب العبد بالتقوى انتفع بالقرآن، قال تعالى{ هُدىً لِلمُتَّقِينَ } وبهذه الآية يُعرف سر عدم انتفاع كثير من الناس بالقرآن!

فوائد القرآن

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 10-31-2019, 08:51 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي

{لا أبرحُ حتَّى أبلُغ .. أو أمضيَ حُقبًا}


قاعدةٌ حياتيَّة، ومنهاجٌ وشعار!
"لا أبرحُ حتَّى أبلُغ .. أو أمضيَ حُقبًا"
عزيمةٌ ماضية،
إرادةٌ صادقة، وإصرارٌ لا يكلّ!

"لا أبرحُ حتَّى أبلُغ .. أو أمضيَ حُقبًا"
معنى جميل، ولافتةٌ على صدرِ العُمرِ
مُؤنسةٌ في وحشةِ الطريقِ
وطولِ المسيرة!
..
"لا أبرحُ حتَّى أبلُغ .. أو أمضيَ حُقبًا"
لن تزالَ وجهَتي ووجهي صَوبَ بابِكَ رجاءَ
إحدى الحُسنيَين:
أن تفتحَ لي، أو أظلَّ سائرًا إلى ما شئت!

"لا أبرحُ حتَّى أبلُغ .. أو أمضيَ حُقبًا"
مُواساةٌ للمُتعبين؛
أنْ ليسَ يلزمُ أن تصلَ إلى الوجهة،
يكفي أن تموتَ وأنت على الطريقِ!
لا أبرحُ حتَّى أبلُغَ / أو أمضيَ حُقبًا!

- قف على باب الله وقل:
اني فقيرٌ ببابك راجي فضلك
لن أبرح حتى تغفر لي وترحمني

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 10-31-2019, 08:51 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي


ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)


كلُّ كتابٍ يبدأ قائلهُ باعتذارٍ عن التقصير .. إلا كتاب الله ﷻ !! فقد بدأ فيه بالتحدّي
﴿ الم .. ذلك الكتاب لا ريب فيه ﴾

روائع القران


إذا عُـمِّـر قلب العبد بالتقوى انتفع بالقرآن، قال تعالى{ هُدىً لِلمُتَّقِينَ } وبهذه الآية يُعرف سر عدم انتفاع كثير من الناس بالقرآن!

فوائد القرآن

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-31-2019, 08:52 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي


وأنت تسرد القرآن تلاوةً على نفسك.. ابحث عن تلك الآية التي طالما شعرت أنك بحاجةٍ إليها؛
لا بد أن تجد تلك التي تعالج روحك وتكشف همَّك.. تراها فتحسب لوهلةٍ أنها ما أُنزلَت إلا لك!

قال تعالى:
﴿وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾

‏كتاب الله فيه:
‏(تفريجُ الكروب، وتطهيرُ العيوب، وتكفيرُ الذنوب مع ما تفضَّل به تعالى من الثواب في تلاوته)

‏[القرطبي]

#القرآن_حياة_القلوب

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 10-31-2019, 08:53 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي


{ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا}

أحب هذه الآية لأنها تُعلِمني معنى التفاؤل، وتُسقيني كيف أتذوق الأمل
الذي أرقُبه دوماً
أحبها لأن فيها سلوى لقلبي المحزون
حينما يتشربه اليأس..
أحب فيها كمية الرجاء التي تعلقني بالله العظيم..
أحبها لأنها تخبرني كيف أن الله كريم
منّان في عطائه إن طلبناه..

♡كُلما ضاقت عليك الحياة وامتلأ قلبك باليأس، وشعرت أن النافذة قد أُغلقت عليك بإحكام تذكر أن الله سيُحدث لك أمراً لم تُكن تتوقعه فلا تضيق عليك الأرض يوماً وأنت مؤمِنٌ بالله القدير♡

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 10-31-2019, 08:54 AM
عطاء دائم عطاء دائم غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي

(يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أحصاه اللَّهُ وَنَسُوهُ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)
‏من عقل هذه الآية خاف من مقامه بين يدي الله سبحانه للسؤال، حين يسأل الله والعبد يجيب، وحين يحصي الله في كتاب والعبد ينسى.
‏اللهم سترك وعفوك

أ. نوال العيد

مجالس الصالحين📚
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


| أصدقاء منتدى منجم الإبداع |


الساعة الآن 05:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لـ منتدى منجم الإبداع